الماس

Diamond Rate – كشف متخصصون ورؤساء شركات أن المرأة السعودية تنفق ما يراوح بين 20 ألفا إلى مليوني ريال سنويا، على اقتناء وشراء المجوهرات، وأن حجم سوق الماس في المملكة يراوح بين 700-800 مليون ريال سنويا، في ظل استحواذ المملكة على أكثر من 40% من حجم سوق المجوهرات في دول الخليج.

وأوضحوا خلال مشاركتهم في النسخة الثامنة لمعرض صالون المجوهرات، أن المرأة السعودية باتت تقبل على اقتناء الماس عن المشغولات الذهبية التقليدية في شبكات الأعراس، أو تقديمه هدايا، أو للاستخدام الشخصي.

وبين المدير التنفيذي لإحدى الشركات «هاني رمضان»، أن السيدات الخليجيات والمرأة السعودية خصوصا، يقبلن على شراء المجوهرات للاستخدام الشخصي، مؤكدا بأن إجمالي ما ينفقنه سنويا لشراء الألماس يتراوح بين 20 ألف ريال حتى مليوني ريال.

إلا أن مدير أحد المعارض «صالح الحارثي»، أكد أن حجم سوق الماس في السعودية يراوح بين 700-800 مليون ريال سنويا، مقدرا حجم متوسط ما تنفقه المرأة السعودية بقرابة 50 ألف ريال سنويا، مضيفا: «النساء السعوديات أصبحن أكثر وعيا بماركات الماس، وهن دائمات السؤال عن مواصفات القطع، بخلاف ما كن عليه قبل سبع أو ثماني سنوات، وخلال موسم الأعراس للفترة التي تراوح بين شهري سبتمبر وديسمبر، تزيد نسبة الإقبال على الشراء مقارنة ببقية أوقات العام الأخرى».

من جهته، أكد مدير العمليات بإحدى الشركات الخاصة، أن السوق السعودية من أكبر أسواق المنطقة في مجال المجوهرات والماس، وتستوعب أكثر من 40% من أسواق دول الخليج.

وفيما يختص بأكثر الماركات التي تقبل عليها النساء السعوديات، أكد «عبدالغني» أن لكل سيدة ذوقا مختلفا عن الأخرى، وبعضهن يفضلن موديلات «الكلاسيك»، وأخريات يحبذن الموديلات الحديثة المتواكبة مع الموضة «الفاشون»، إلا أنه أكد أن أكثر ما يلفت انتباه السيدات السعوديات هو تصميم قطعة المجوهرات أو الماس بخلاف النظر عن الماركات.

وقدر مالك إحدى الشركات المختصة بالمجوهرات «روني حنا»، متوسط ما تنفقه المرأة السعودية على اقتناء الماس سنويا بين 200-300 ألف ريال، مشيرا إلى أن نسبة شراء المجوهرات هبطت بعد الأزمات الاقتصادية، وحالة الركود التي شهدها الاقتصاد العالمي.

Pin It on Pinterest

Share This

نشر على مواقع التواصل الأجتماعي

مشاركة هذا مع أصدقائك!