الاستثمار في الالماس

 

كشف خبراء متخصصون في ختام فعاليات معرض صالون المجوهرات بالرياض عن ارتفاع حجم سوق الألماس بالسعودية إلى بليون ريال سنوياً في ظل تزايد الوعى باقتنائه كمصدر للجمال، والقيمة المالية في الوقت ذاته.

وقال المدير التنفيذي لشركة عشي دايموند هاني رمضان إن السعوديات يخصصن لحسب مستواهن الاجتماعي والمادي ما بين 20 ألفاً ومليوني ريال لشراء الألماس سنوياً، بما يوازي حوالى قيراط إلى 20 قيراط ألماس.

من جهته، قال مدير معرض مجوهرات الفارس صالح الحارثي إن حجم سوق الألماس في السعودية يتراوح بين 800 مليون وبليوني ريال سنوياً، مشيراً إلى زيادة الوعي بأهميته حالياً مقارنة بالوضع قبل 8 سنوات. وأضاف أن السوق السعودية تعد الأفضل في المنطقة العربية؛ لذلك تقبل الشركات على الوجود الدائم بها.

من ناحيته، قدر مدير العمليات لشركة يونسيانا عبدالغني القطان حجم السوق السعودية بـ 40 في المئة من أسواق دول الخليج، مشيراً الى تباين الاذواق بين السيدات، وأشار الى أن السعوديات أكثر ما يلفت انتباههن هو تصميم قطعة المجوهرات أو الألماس بغض النظر عن الماركات.

ووصف تراجع المبيعات حالياً بأنه أمر طبيعي في ظل المتغيرات الراهنة بالسوق، وتراجع إيرادات النفط. من جهته، قدر مالك شركة حنا للمجوهرات روني حنا متوسط ما تنفقه المرأة السعودية على اقتناء الألماس سنوياً بما بين 20 و30 ألف ريال، مشيراً الى أن المرأة الخليجية تفضل الأحجار الملونة مثل الروبي والزمرد.

Pin It on Pinterest

Share This

نشر على مواقع التواصل الأجتماعي

مشاركة هذا مع أصدقائك!