في بداية القرن الماضي كتب الزعيم الروحي لتجارة الاحتكار الالماسي العالمية ومؤسس المدراس الاحتكارية العالمية “أرنست اوبنهيمر”في مذكراته “إذا أردنا زيادة قيمة الألماس المادية يجب علينا ان نجعله نادراً وقليلًا وصعب الحصول عليه الا بمشقة! وهذا عبر تخفيض الإنتاج “.

أيقن أرنست واتباعة من بعده ان شركة (دي بيرز) تستطيع إنشاء هذه الندرة من خلال التوسع خارج نطاق حدود جنوب أفريقيا والزم نفسه بالسيطرة على مناجم الألماس في جنوب أفريقيا ولكن الأجواء في ذلك الوقت لم تتيح الفرصة لاحكام الاحتكار.

فبعد موت رودس سيسل المؤسس للاتحاد المناجم الماس في جنوب أفريقيا ركزت (دي بيرز) احتكارها في جنوب أفريقيا ظننا منها ان الألماس في جنوب أفريقيا وبخاصة في انبوب (كمبرلي) ولكن كان اكتشاف انبوب جديد إلى شمال (كمبرلي) ب 600 كيلومتر مصدر دهشه للشركة التي سارعت بالإعلان ان هذا المنجم الجديد (Premier mine) ما هو الا قصه ملفقه وان الألماسه ياتي من (كمبرلي) ولكن عندما اكد خبراء جيولوجيين وجود المنجم كان هذا سببا لتغير النظرية الاحتكارية للشركة.

ان الاحتكار العالمي له سياساته وحكوماته وساساته وجيوشه وطابور من العبيد ليحكم المعايير رئيسية principal criteria التي يُمْكِنُ أَنْ تُؤثّرَ على سعرِ شراء الماسِ الخشن، اولها اين تتم عمليه الشراء، أفريقيا، أوروبا، الولايات المتحدة، الهند، أو أي دولـه اجنبيه تمتلك تجارة الألماس الخشن transaction takes place، واعني هنا ليس التجارة الاكترونية وانما التجارة الفعليه physical transference وطريقة الدفع النقدي وبأي عملـه وذلك لاعتبارات فروق العملـه والضرائب المحلية على المبيعات وضريبة التصدير وضرائب الاستيراد ورسوم الشحن ورسوم التامين المختلفة من دولـه إلى أخرى.

ثانياً تصنيف البضاعة (الألماس) من حيث البناء الكرستالي crystalline structure للخشن والتي تحدد وتعتمد الأسعار عليها بشكل كبير للغايه، ففي الحقيقة ليس كل أنواع البناء الكرستالي واشكالها في الألماس تقيم أسعارها بنفس الطريقة وهذا ما يجهله الكثر ممن يقدمون على شراء الألماس الخشن، بمعنى ان الألماس الخشن عباره عن محاصيل فلكل محصول جودة ونوعيه وسعر، فالبناء الكرستالي للحجر الألماس ونوعيته تحدد في النهاية 50% من قيمته بعد الصقل والتلميع، شكل الشقوق والشروخ والتضامين الداخلية تحدد 35% من سعره النهائي، بناء البلورة التوأمية المسطحة macles structure تحدد 28 % من سعر الألماس بعد الصقل والتلميع، الشكل المسطح أو السطحي flats structure يحدد 25% من سعر الألماس بعد الصقل والتلميع.

لتقريب الفكرة أكثر إليكم مثالاً تقريبياً يبين كيفية تسعير الألماس الخشن وكيفية حساب .

قيمته بعد الصقل : إذا كان لدينا عرض لشراء حجر من الألماس الخشن وزنه قيراط، بناءه الكرستالي stone structure والوضوح فيه VS2 اما اللون فهو G color, مبدئياً فأن نسبة المتبقي yield approximately من الحجر بعد القطع والصقل هي 50 % اذن فأن نظرية الحساب هي : 5 carats (rough) x 0.50 (50 %) = 2.50 carats (polished) واذا ما قررنا ان نقطع الحجر octahedron إلى نصفين للحصول على حجرين two equal finished stones فان المعادله هي 2.50 carats ÷ 2 = 1.25 carat (for each polished diamond .

الآن إذا اخذنـا قيمة الحجر ذو الوزن 1.25 carat, VS2, and G color في التقرير Rapaport value فهي US$2,500/carat اذن فان قيمة الحجر التسويقيه هي 2,500 x 1.25 = US$3,125 (for each stone). بما أن هذا الحجر سوف يعطينا حجرين متساويين اذن فأن قيمته التسويقيه للحجر الخشن إذا تم صقله إلى بيعه هي US$6,250 (3,125 x 2).

ولكن هناك تخفيض من قيمة التقرير Rapaport value by 40 percent كسعر للجمله أذن فأن السعر سيصبح 1.25 x 2,500 x 0.60 (- 40 %) = US$1,875 (for one diamond), total واما السعر النهائي للبيع بالجمله (سعر التاجر) هو US$3,750 (for two polished diamonds).

اذن فأن سعر الشراء للحجر الخشن الكامل بـ تخفيض profit margin 50% من سعر الجمله قبل القطع هو : 3,750 x 0.50 = US$1,875 (this is the purchase price for this rough) لمعرفة سعر القيراط للحجر الخشن ذو 5 قيراط 1,875 ÷ 5 carats = US$375 per carat (المصدر:كتاب قصة حجر الألماس الاسطورة والحقيقة).

Pin It on Pinterest

Share This

نشر على مواقع التواصل الأجتماعي

مشاركة هذا مع أصدقائك!