الماس هو حجر كريم ، عبارة عن مركب بلوري يدخل الكربون الصافي في تركيبه ، وتحت الضغط الكبير والحرارة العالية ، يتم تشكل الماس ذو الشفافية واللمعان الفائقين ، وجدير بالذكر أن الكربون هو أيضًا المادة التي تشكل كلاً من الجرافيت (لب الأقلام الرصاص) ، والفحم ، لكن الاختلاف الكبير في الصفات بين الماس وبين الفحم يرجع إلى التركيب البللوري . يتم تكون الماس في باطن الأرض عبر ملايين من السنين ، في هذا المقال نستعرض عملية استخراج الماس من باطن الأرض ، ونتعرف بشكل أكبر على هذا الحجر الكريم البديع . محتويات [عرض] استخراج الماس من باطن الأرض 1 الماس فيزيائيًا كما أسلفنا ، الماس يتكون بالأساس من عنصر الكربون ، لكن بشكل بلوري كريستالي معين يعطيه خصائصه التي يتميز بها ، وذلك عن طريق تعرضه للضغط والحرارة على مدى عدة ملايين من السنين في باطن الأرض ، حيث أن أحدث ماسة موجودة على سطح الأرض يقدر عمرها بـ 5 ملايين سنة ، أما أقدم الماسات فيمكن أن يصل عمرها إلى عمر الأرض نفسها ، لذلك يوصف الماس بأنه المادة الخالدة التي لا تبلى مع الزمن ، يتميز الماس بعد صفات فيزيائية تجعله مميزًا عن غيره من المركبات ، نذكر من هذه الصفات: الصلابة الفائقة: حيث يوصف الماس بأنه من أصلب المواد الموجودة على سطح الأرض (ليس أصلبها على الإطلاق ، حيث يتفوق عليه الجرافين في هذه الناحية) ، ولهذه الخاصية يستخدم الماس صناعة رؤس الحفارات التي تقوم بنحت الصخور ، وإدخال أنابيب البترول والغاز الطبيعي في باطن الأرض ، وكذلك يستخدم في قص الزجاج بشكل دقيق ، ومن أجل صلابته العالية ، اكتشف العلماء أنه يستحيل صقل الماس وإعطاءه أشكاله الجميلة ذات الأسطح المتعددة إلا عن طريق بودرة الماس نفسه (في الوقت الحالي يتم استخدام أشعة الليزر فائقة الطاقة من أجل هذا الغرض) . تشتيت الضوء: بسبب خواص تشتيت الضوء الفائقة للماس ، يستخدم في صناعة الحلي ، فهو يعطي منظرًا محببًا للنفس ، وغالبًا ما توضع ماسة كبيرة في وسط الحلى غالية الثمن ، وتحاط بماسات أصغر ، أو غيرها من الأحجار الكريمة الأخرى .

Pin It on Pinterest

Share This

نشر على مواقع التواصل الأجتماعي

مشاركة هذا مع أصدقائك!